الحياة برس - قال وزير جيش الإحتلال الإسرائيلي بيني غانتس الأربعاء، أن الغارات الإسرائيلية على سوريا جاءت في أعقاب إكتشاف زرع ألغام في هضبة الجولان.
وأضاف غانتس أن الجيش هاجم الليلية "ليلة الثلاثاء"، أهدافاً عسكرية تابعة لفيلق القدس الإيراني والجيش السوري في دمشق، رداً على زرع العبوات قرب الحدود.
وواصل غانتس بتهديداته قائلاً:"أعود وأكرر القول لأعدائنا، "إسرائيل" لن تتحمل خرق "السيادة" في أي جبهة، ولن تسمح بتعاظم قوة خطيرة في أي حدود والنظام السوري هو الذي يتحمل المسؤولية على كل ما يخرج من أراضيه وفي أراضيه" حسب قوله.
وكانت غارات جوية إستهدفت مواقع سورية في دمشق وبطاريات الدفاع الجوي، مما أدى لمقتل 3 عسكريين حسب ما أعلن الجيش السوري.
المرصد السوري لحقوق الإنسان قال أن القصف إستهدف مبنى مدني يتواجده به إيرانيون قرب مطار دمشق، بالإضافة لمواقع عسكرية سورية ومخازن ومراكب عسكرية، مما أدى لمقتل 10 أشخاص على الأقل.