الحياة برس - سمعت صافرات الإنذار غربي العاصمة الإيرانية طهران، مساء الجمعة، وبعدها صدرت العديد من التصريحات المختلفة حول سبب ذلك من المسؤولين.
وقال نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، أنهم سمعوا أصوات الصفارات لبضع دقائق غربي طهران، وسمت في مناطق شهر آر،  وستار خان ومرزداران، كما نشر مغردون مقاطع فيديو ترصد دوي الإنذار.
المساعد الأمني لمحافظ طهران رضا غودرزي، قال في أول تصريح له، أن نظام الصوت في أحد المجمعات، تعطل مما أدى لسماع صفارات الإنذار، ولا توجد مشكلة أمنية في طهران ولا داعي للقلق.
المدير العام لإدارة الأزمات في طهران قال بدوره، أن تسرب للمياه بعد هطول الأمطار الغزيرة وصلت للمجمع، مما أدى لتشغيل صافرات الإنذار، والأوضاع الأمنية جيدة.
لم يتم الكشف عن المركز الذي أطلقت منه صافرات الإنذار، ولكن المنطقة المذكورة يوجد بها العديد من القواعد الجوية والثكنات العسكرية، بالإضافة لأحد مصانع الصواريخ الخاصة بالحرس الثوري.
في حين تداولت حسابات مختصة بالأخبار الأمنية والعسكرية، نبأ تحليق طائرة حول نظام الدفاع الجوي المتعلق بإنتاج الصواريخ الباليستية، مما أدى لإطلاق الصفارات.
ومع إنطلاق الصفارات توقفت عدد من المواقع الإلكترونية لبعض المطارات الإيرانية وخرجت عن الخدمة بشكل كامل لعدة ساعات، ولم يتم توضيح سبب ذلك من المسؤولين الإيرانيين.
في نفس الوقت تحدثت تقارير عن حدوث عطل في إحدى الطائرات التركية القادمة من إسطنبول لطهرا، وانطلقت الشائعات حول سقوطها، ولكن تبين أنها غيرت مسارها للعاصمة الأذربيجانية باكو، بسبب الظروف جوية السيئة.
العلاقات العامة في مطار "الخميني"، أكدت أن الطائرة غيرت مسارها بسبب الظروف الجوية، نافية كل ما أشيع حول وضع الطائرة.