الحياة برس - أرجأت حركة "طالبان" الأفغانية، تشكيل حكومة جديدة في أفغانستان على خلفية الأحداث الجارية في ولاية بنجشير، التي يتحصن بها عدد كبير من المسلحين المعارضين للحركة.
وقالت طالبان أنها تمكنت من السيطرة على أربع مناطق في الولاية الجبلية، وأنها ستعلن عن الحكومة الجديدة الأسبوع المقبل حسب ما صرح به مصدر لرويترز.
وأشارت "رويترز" إلى أن الملا محمد يعقوب، ابن مؤسس الحركة الراحل الملا عمر، ونائب رئيس مكتبها السياسي شير محمد عباس ستانيكزاي من المتوقع أن يتولا مناصب عليا في الحكومة المستقبلية أيضا.
وتتضارب الأنباء حول الأوضاع في ولاية بنجشير، وأعلنت طالبان في وقت سابق دخول الولاية، ولكن المسلحين المنطوين تحت إسم "جبهة المقاومة الوطنية"، نفوا هذه الأنباء.
طالبان قالت أن قواتها تتقدم نحو مركز الولاية ولكن ما أعاق تقدمها حقل ألغام أرضية مزروعة على الطريق المؤدية للمركز في مدنة بازارك ومقر حاكم الولاية.
ولكن جبهة المقاومة تقول بأن قواتها نفذت تراجعاً تكتيكياً وتمكنت من إستدراج مجموعة كبيرة من طالبان لوادي بنجشير وحاصرتها وقامت بضربها وألحقت بها خسائر كبيرة.
ويصب تصديق ما آلت إليه الأمور حتى الآن لعدم تقديم أي طرف ما يثبت روايته.