الحياة برس - إستنكرت كلاً من مصر وفرنسا، طرح الحكومة الإسرائيلية مناقصات جديدة لبناء 1300 وحدة إستيطانية في الضفة الغربية المحتلة، واصفت ذلك بالأعمال الأحادية التي تضر بمستقبل إقامة الدولة الفلسطينية وعملية السلام.
وقالت الخارجية في بيان لها الثلاثاء، أنها تستنكر هذا التعنت الإسرائيلي، مشيرة لمتابعتها بقلق بالغ توسيع رقعة الإستيطان الذي يضر بالتواصل الجغرافي للأراضي الفلسطينية والقضاء تدريجياً على حل الدولتين.
من جانبها دعت الخارجية الفرنسية لإنهاء الإجراءات أحادية الجانب مؤكدة على أن الحل الوحيد لإحلال السلام الدائم في المنطقة هو حل الدولتين.
وتشير بيانات حركة "السلام الآن" الحقوقية الإسرائيلية، إلى وجود نحو 666 ألف مستوطن إسرائيلي و145 مستوطنة كبيرة و140 بؤرة استيطانية عشوائية (غير مرخصة من الحكومة الإسرائيلية) بالضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية.