الحياة برس - قال المتحدث باسم وزارة الداخلية في قطاع غزة اياد البزم، أن قرار منع الحفلات في شوارع القطاع والأماكن العامة جاء بعد مطالب شعبية وعشائرية ومناشدات من قطاعات مختلفة على مدار سنوات.
وأضاف البزم في تصريح له الأحد، أن القرار يهدف للحفاظ على سير الحياة العامة والنظام داخل المجتمع، وسيبدأ تطبيق القرار اعتباراً من مطلع العام المقبل.
ونوه البزم إلى أنه تم إتخاذ القرار بعد دراسة مستفيضة وقد لقي ترحيب قطاعات واسعة من أبناء شعبنا.
وأشار إلى أنه جرت دراسة جميع الإشكاليات التي تنطوي عليها إقامة الحفلات في الشوارع، من إغلاق للطرق والتسبب بالازدحامات المرورية، فضلاً عن الضجيج والإزعاج لساعات طويلة، مما الذي يؤثر على شرائح كبيرة من المواطنين ككبار السن والمرضى والطلبة.
وأضاف: "كان لزاماً على الجهات الحكومية الاستجابة لهذا الأمر، والتحرك لمعالجة ذلك بعد مناقشته مع قطاعات مختلفة، وقد تم إقرار منع إقامة حفلات الأفراح في الشوارع والأماكن العامة ابتداء من مطلع العام القادم، واقتصارها على الأماكن المغلقة والخاصة كالصالات والشاليهات وغيرها، بما لا يؤثر على حياة المواطنين".
وأوضح البزم أن الكثافة السكانية والازدحام الكبير في قطاع غزة أصبح يُصعّب استمرار إقامة حفلات الأفراح في الشوارع، حيث لم تعد هناك مساحات مفتوحة كثيرة، ولابد أن ننظر لهذا الواقع ونعمل لمعالجته بقدر ما نستطيع.
وتابع: "ماضون في هذا القرار، ونعمل من أجل المصلحة العامة لمجتمعنا ونوازن ما بين ذلك وبين المنفعة الخاصة لبعض الفئات التي تعتبر نفسها متضررة من القرار".
ونوه البزم إلى أن الحفلات لم تُمنع بشكل كامل، بل تقام داخل الصالات والشاليهات والأماكن المغلقة التي يمكن أن تستخدم فيها الفرق والمسارح بأشكال مختلفة، وبذلك نحقق المنفعة العامة لجميع أبناء شعبنا.
وبيَّن أن إقامة الحفلات داخل الصالات أقل تكلفة من إقامتها في الشوارع والأماكن العامة، والصالات في قطاع غزة باتت متوفرة بما يكفي في جميع مناطق قطاع غزة.
ولفت البزم إلى أنه جرت ترتيبات من قبل الشرطة مع أصحاب صالات الأفراح من أجل عدم رفع الأسعار وأن تتناسب مع الحالة المعيشية للمواطنين في غزة، وسيكون هناك متابعات ولقاءات مع أصحاب المسارح لمتابعة كل الجوانب المتعلقة بالقرار.

calendar_month27/11/2022 12:02 pm