الحياة برس - قال مدير عام الإعمار وحصر الأضرار في وزارة الأشغال العامة في غزة محمود عبود، أن الوزارة أنجزت 55% من إعمار ما دمره الإحتلال في عدوان 2021 بالتعاون مع مؤسسات شريكة.
وأوضح عبود أن العدوان الأخير عام 2022 زاد من عدد الوحدات السكنية المتضررة، ولم تقدم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" أي تعويضات للمتضررين.
ونوه في حديث اذاعي، إلى أن الأبراج المدمرة لم يحدث في ملفها أي تطور بسبب منع الاحتلال للتدخل في إعمارها، وأن هناك عمارات متضررة بشكل كبير ويجب إصلاحها قبل عودة سكانها.
مشيراً لوجود قاعدة بيانات وقوائم لدى الوزارة بأسماء المستحقين الذين يتم تصنيفهم وفق شروط ونقاط والاستفادة تتم حال توفر المساعدات والتعويضات، وأن الأضرار التي تقل عن ألف دولار تم إنجازها وبقي 6000 متضرر في انتظار التعويض لعدم وجود جهات تمولها.
أما متضرري عدوان 2014، قال عبود أن الأونروا من أحصت الأضرار ولم تستجب بعد لتعويضهم معبراً عن أمنياته بإيجاد حلول، مطالباً المتضررين بالاستمرار في إيصال صوتهم للوكالة والمؤسسات المعنية، لافتاً إلى أن التمويل الحالي متوفر فقط لمتضرري عدوان 2021.

ملف الشقق المصرية

أوضح المدير في الأشغال إلى أنه تم وضع مقترح لآلية الاستفادة من الشقق وينتظر رد الأشقاء المصريين حول الآلية والشروط، وفي حال الموافقة على المقترح سيتم نشر رابط للتسجيل.
وعن شروط التسجيل أو المستحقين للشقق، قال عبود أن كل من ليس لديه شقة او قطعة أرض يعتبر من الأولويات، بالإضافة للحالة الإجتماعية والدخل والتكوين الأسرى، وسيتم إجراء بحث اجتماعي في المراحل المتقدمة قبل تسليم الشقق للتأكد من إستحقاق المواطن للشقة.

calendar_month03/12/2022 01:03 pm