الحياة برس - كشفت الشرطة الفلسطينية ملابسات جريمة قتل المواطن عوني عبد الرحمن عوني الشيخ (24 عامًا) من بلدة رافات شمال غرب القدس أمس الأربعاء.وقال المتحدث باسم الشرطة المقدم لؤي ارزيقات إن غرفة عمليات شرطة ضواحي القدس تلقت بلاغًا مساء أمس يفيد بوصول المواطن المذكور لمجمع فلسطين الطبي برام الله بحالة خطرة إثر طعنه في الصدر من قبل أشخاص آخرين، وبعد لحظات من وصوله أعلن الأطباء عن وفاته.وأضاف انه تم تحريك قوات من الشرطة والأجهزة الأمنية للبلدة، وعملت على فرض النظام والقانون ومتابعة المشتبه بهما بجريمة القتل، وبعد البحث والتحري تبين أن شجارً وقع بين المغدور وعدد من الأشخاص، وقام شخصان خلاله بالاعتداء عليه بالضرب وطعنه بسكين في الصدر، ما أدى لإصابته بإصابات بليغة وتوفي على إثرها.ووضح أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على شخص، وجاري العمل على إحضار المشتبه به الرئيس بجريمة القتل.فيما فتحت النيابة العامة والشرطة تحقيقًا بالحادثة، وقرر رئيس النيابة علاء التميمي التحفظ على الجثمان وتحويله لمعهد الطب العدلي للتشريح.