الحياة برس - حذرت الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية خلال مؤتمر صحفي مشترك نظمته مساء الخميس أمام خيمة الاعتصام في ساحة السرايا وسط غزة من مغبة اصابة أي أسير في سجون الاحتلال. وتحدث باسم الفصائل متحدث باسم سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي، ونبه إلى أن الفصائل لن تقف مكتوفة الأيدي اذا كان الحراك السلمي لم يجد نفعا. وأضاف: "إننا جاهزون للحديث مع عدونا باللغة المناسبة التي يفهمها ". وأكدت الأجنحة العسكرية أنها "ترقب عن كثب ما يتعرض لها أسرانا وما يحاول العدو فرضه عليهم ". ودعت جماهير الشعب الفلسطيني إلى الاستنفار والغضب ومواجهة الاحتلال على كافة خطوط التماس وطرق تحرك الجنود والمستوطنين في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة.وقال المتحدث "ليكن يوم غد الجمعة يوم غضب ونفير من اجل اسرانا الابطال وليوصل شعبنا الرسالة".وشدد على أن أذرع المقاومة الفلسطينية ستظل دوما الدرع الحامي لشعبنا وستحمي ظهور جماهير شعبنا الصامد في حال توغل العدو عليهم وان خيارات الرد في يد المقاومة كثيرة وحاضرة.