الحياة برس - نفت شركة الإتصالات الفلسطينية وقوع أي عمليات سرقة جديدة لمقاسمها في قطاع غزة كما أشيع عبر مواقع التواصل الإجتماعي.
وأكدت الشركة في تصريح صحفي لها مساء الأربعاء، أن كل ما يشاع عن سرقة المقسم الرئيسي للشركة في غزة أمراً عار عن الصحة.
وأوضحت أن انقطاع الانترنت عن عدد كبير من المشتركين في غزة سببعه تعرض الأجهزة الرئيسية المزودة للإنترنت في غزة لخلل فني فقط، مما أدى لتعطيلها بشكل كامل.
زدات في توضيحها عن الخلل، حيث أشارت بوجود قطع ووحدات تعرضت للإحتراق داخل الأجهزة الرئيسية ولا تتوفر لدى الشركة القطع البديلة اللازمة لإرجاع الخدمة.
مشيرة إلى أن معداتها تمت سرقتها من مستودعات الشركة الشهر الماضي ولم تتمكن من استعادتها أو جلب معدات جديدة.
وأضافت الشركة أن طواقمها الفنية تسعى لإعادة الخدمة ضمن المواد والأجهزة المتاحة والتي قد لا تكون قادرة على إعادة الخدمة لوضعها الطبيعي.