الحياة برس -  أحمد البرش:طالبت مؤسسة مهجة القدس للأسرى والشهداء والجرحى منظمة الصحة العالمية، والمنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان، الضغط على الاحتلال الإسرائيلي،بضرورة تقيم أوضاع السجون وأخذ كافة الاجراءات الوقائية والإحترازية للوقاية من الفيروس المستجد كوفيد- 19( كورونا)في ظل انتشاره على نطاق عالمي واسع ووصولة الى الكيان الصهيوني.
وأكد الناطق باسم مهجة القدس تامر الزعانين، أن إدارة سجون الاحتلال هي من تتحمل المسؤولية عن صحة وحياة الأسرى الفلسطينيين، مطالبا بتوفير الإجراءات الوقائية والصحية اللازمة لهم،وإجراءالفحوصات الطبية الدورية بشكل مستمر ،خاصة في هذه الأيام التي يتفشى فيها الفيروس على نطاق عالمي، كي لا يصاب الاسرى باي مكروه.
مبيناً بأن السجون تفتقر للتهوية، وعدم دخول اشعة الشمس، ما يتسبب برطوبة عالية تعرض حياة الأسرى بالإصابة بأمراض مختلفه.
وفي السياق نفسه ،لفت نادي الأسير إلى أن إجراءات إدارة السجون التي فرضتها مؤخراً على الأسرى، ومنها تقليص مواد التنظيف، تساهم في تهديد حياة الأسرى ومصيرهم، في ظل الأوضاع الراهنة، وبذلك فإنها تتحمل كامل المسؤولية عن حياتهم ومصيرهم.
يشار الى أن أكثر (5000) أسير وأسيرة يقبعون في سجون الاحتلال ، من بينهم قرابة (200) طفل، و(700) أسير يعانون من أمراض مختلفة، وتدني في قدرة جهاز المناعة لديهم، ما يجعلهم عرضه لمخاطر الاصابة المحتملة .