الحياة برس - نظمت حركة حماس في قطاع غزة مؤتمراً شعبياً مناهضاً لصفقة القرن في ساحة الشاليهات غرب مدينة غزة بمشاركة واسعة من المواطنين الأربعاء.
وقال عضو المكتب السياسي للحركة خليل الحية في كلمة أمام المحتشدين، أن حماس ستتحرك في الوقت المناسب لحماية القضية الفلسطينية من خطر خطة الضم الإسرائيلية وصفقة القرن.
وأضاف:"سلاحنا مشرع وأصابعنا على الزناد، وقرارنا بيدنا، سنتحرك في الوقت المناسب حماية للقضية ولو كلفنا ذلك رقابنا". 
داعياً كافة أبناء الشعب الفلسطيني للخروج في ثورة عارمة في كافة الأراضي الفلسطينية، مشيراً لضرورة مشاركة فلسطيني الـ 48 في المواجهات بكافة الوسائل.
وأكمل قائلاً:"نقول لكم، نحن سندكم ونقف في ظهركم، ثوروا على الاحتلال وحطموا الأغلال علموا هذا العدو كما علمتوه سابقا صلابتكم، فلا مجال للانتظار". 
مطالباً السلطة الفلسطينية بعدم منع المقاومة الشعبية وكافة أشكال المقاومة وأبرزها المسلحة.
يشار أن السلطة الفلسطينية أوقفت العمل بكافة الإتفاقيات الموقعة مع الإحتلال الإسرائيلي ومن بينها اتفاقيات التنسيق التي تشمل التنسيق الأمني، محذرة من خطورة الخطوة الإسرائيلية الجديدة التي ستؤدي لضم 30% من أراضي الضفة الغربية المحتلة لدولة الإحتلال حسب خطة الإدارة الأمريكية المعروفة باسم " صفقة القرن ".
كما ترفض السلطة إستلام أموال المقاصة التي هي حق للشعب الفلسطيني، إلتزاماً أولاً بقرار وقف العمل بالإتفاقيات، وثانياً رفضاً لسياسة الإبتزاز التي يحاول الإحتلال فرضها على الفلسطينيين.
وأكدت القيادة الفلسطينية في أكثر من موضع أن المواجهة مع الإحتلال لن تتحول إلى عسكرية في هذه المرحلة على الأقل خوفاً من إستغلال الإحتلال لهذا الأمر وإستباحة كافة المناطق الفلسطينية وتنفيذ خططه بحجة ملاحقة المقاومين.
وتعتمد حركة فتح في الضفة الغربية نهج المقاومة الشعبية منذ عدة سنوات بمشاركة من متضامنين دوليين من كافة دول العالم، للدفاع عن الأراضي المهددة بالمصادرة والقرى المحاصرة بالمستوطنات وجدار الفصل العنصري.