الحياة برس - جدد وزير خارجية الامارات عبد الله بن زايد، تأكيده على دعم بلاده لاقامة الدولة الفلسطينية، مشيدا باتفاق التطبيع مع دولة الاحتلال الاسرائيلي.
جاء حديث بن زايد في مقالة له نشرت على صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، قبل ساعات من توقيع الاتفاق في واشنطن بين الامارات والبحرين من جهة واسؤائيل من جهة أخرى.
وتعهد وزير خارجية الامارات بأن يحظى الفلسطينيون بكافة الدعم من بلاده بدعوى أنه أصبح لها ثقل أكبر بكل ما يتعلق باسرائيل، كما جدد تأكيده بأن بلاده من أوقفت خطة الضم.
موضحا أن التقدم في التطبيع لن يكون بمعزل عن التقدم نحو اقامة الدولة الفلسطينية، حسب زعمه.
 ردا على كل هذه التصريحات، قال مستشار الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة ان جميع الاتفاقات الامريكية الاسرائيلية مرفوضة وغير مقبولة، سواء كانت مع العرب او مع غيرهم. 
مؤكدا ان مبادرة السلام العربية – الطريق الوحيد للسلام، ولا يمكن القبول بصفقة القرن الأمريكية.
القيادة الفلسطينية كانت قد عبرت عن رفضها لكل الهرولة العربية نحو التطبيع مع الاحتلال، ووصفت الاتفاق الاماراتي الاسرائيلي بالطعنة في خاصرة القضية الفلسطينية.
مشيرة الى أن الضم تم احباطه بصمود الشعب الفلسطيني، ولا يقبل أن يحاول البعض تسويق خيانته للقضية الفلسطينية بحجة دعمها وعلى حساب معاناة شعبنا.