الحياة برس - بلغت خسائر قطاع العمال في قطاع غزة، 32 مليون دولار، عن 20 يوم عمل لم يتقاضوا فيها أجورهم بعد تعطلهم بسبب أزمة جائحة فيروس كورونا.
وقال رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين سامي العمصي، الثلاثاء، أن أجرة العامل يومياً تبلغ 10 دولارات بأفضل حالاتها، وعدد المتعطلين عن العمل المتضررين في صفوف العمال من الجائحة بلغ 160 ألفاً.
مشيراً إلى أن كل يوم يمر يخسر العمال رواتب بقيمة 1.6 مليون دولار، بمعدل 32 مليون دولار خلال 20 يوماً.
ودعا العمصي، كافة الجهات الحكومية والقطاع الخاص، والمؤسسات الأهلية والمنظمات، لإطلاق الصندوق الوطني لإغاثة العمال، حيث تساهم المؤسسات العاملة ورجال الأعمال فيه، أسوة بصندوق عز الذي تم إطلاقه في الضفة الغربية.
وطالب وزارة العمل بمكاتب وكلائها في رام الله وغزة بإطلاق الصندوق بشكل عاجل، لتعويض خسائر رواتب العمال، مشيرا إلى أن المنحة القطرية التي صرفت إلى العائلات المتعففة والمتضررين لنحو 170 ألف عائلة بواقع 100 دولار لكل أسرة والتي استفاد منها آلاف العمال، ساهمت بتخفيف المعاناة ولكن ليس بالشكل المطلوب.