الحياة برس - رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية الإلتماس بالإفراج عن الأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام لليوم الـ 78 على التوالي.
وقررت المحكمة أنه لن يتم الإفراج عنه قبل الـ 26 من نوفمبر المقبل.
ورفض الأسير الأخرس التوصية من المحكمة بالإفراج عنه في نوفمبر القادم، مطالباً بإنهاء إعتقاله الإداري والإفراج الفوري عنه.
وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأخرس (49 عاما) من منزله في بلدة سيلة الظهر جنوب جنين بتاريخ السابع والعشرين من تموز/ يوليو 2020، وجرى نقله بعد اعتقاله إلى مركز معتقل "حوارة" وفيه شرع في إضرابه المفتوح عن الطعام، ثم جرى تحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة أربعة شهور ونقل إلى سجن "عوفر" لاحقا، وثبتت المحكمة العسكرية للاحتلال مدة اعتقاله الإداري.
يُشار إلى أن الأسير الأخرس تعرض للاعتقال من قبل قوات الاحتلال لأول مرة عام 1989 واستمر اعتقاله في حينه لمدة سبعة شهور، والمرة الثانية عام 2004 لمدة عامين، ثم أُعيد اعتقاله عام 2009، وبقي معتقلا إداريا لمدة 16 شهرا، ومجددا اُعتقل عام 2018 واستمر اعتقاله لمدة 11 شهرا.