الحياة برس - عبرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية عن استنكارها واستهجانها الشديدين للحملة الممنهجة التي تشنها بعض الصحف الفرنسية عبر نشر رسوم كاريكاتيرية مسيئة لنبينا محمد صل الله عليه وسلم، دون أدنى احترام، وفي تحدٍ واضح لمشاعر ملايين المسلمين في العالم.
وقالت الأوقاف: "إن هذه الممارسات العنصرية من قِبل الصحف الفرنسية التي نشرت الرسوم المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم على ما يبدو بدعم وموافقة من الحكومة الفرنسية ورئيسها ماكرون". 
وحملت الوزارة الحكومة الفرنسية المسؤولية عن هذه الإساءات الخطيرة، والتي تفتح أبواب الفتنة والصراع. 
وتابعت: "إن هذه الرسوم تدل بشكل قاطع وواضح على مدى الحقد والكراهية تجاه الإسلام والمسلمين" 
وطالبت وزارة الأوقاف الحكومات العربية والإسلامية بأن يكون لهم موقف واضح تجاه الحكومة الفرنسية التي تسمح بنشر رسوم مسيئة لنبي البشرية بحجة حرية التعبير. 
كما دعت الوزارة المسلمين كافة في أنحاء العالم إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية، وهذا أقل القليل لنصرة نبينا صلى الله عليه وسلم.