الحياة برس - أدانت الرئاسة الفلسطينية بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع في العاصمة النمساوية فيينا، وأسفر عن مقتل وإصابة عدد من الأشخاص الأبرياء.
وأعربت الرئاسة عن إدانتها الشديدة لهذا العمل الارهابي، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف الذي يتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية.
كما أعربت باسم شعبنا عن أحر التعازي للحكومة النمساوية والشعب النمساوي ولأسر الضحايا، متمنية للمصابين الشفاء العاجل.
وتجدد الرئاسة التأكيد على أن سياسة منظمة التحرير الفلسطينية هي رفض كافة أشكال العنف والارهاب، سواء ما يرتكبه أفراد او جماعات مسلحة أو أرهاب دول، خاصة وأن شعبنا الفلسطيني لا زال يعاني من الاحتلال والارهاب والقهر والعنف.