الحياة برس - هدد وزير جيش الإحتلال بيني غانتس، الأحد، من إستمرار إطلاق القذائف الصاروخية من قطاع غزة، محملاً "حماس" مسؤولية كل ما يحدث في قطاع غزة.
وقال غانتس حسب قناة كان الإسرائيلية، أنه في حال لم تتمكن "حماس" من ضبط الأوضاع الأمنية ستواجه قيادتها وأهالي غزة معها عواقب وخيمة.
وكشفت القناة نقلاً عن مصادر فلسطينية حسب زعمها، أن "حماس والجهاد الإسلامي"، تجريان تحقيقاً مشتركاً للوقوف على ملابسات وظروف إطلاق قذيفتين صاروخيتين الليلة الماضية، والتأكد ما إذا كان إطلاقهن جاء بسبب الظروف الجوية وحدوث ماس كهربائي أدى لذلك، أم أنه بفعل متعمد من شخص ما.
مشيرة إلى أن  الحركتين لا تريدان الدخول في تصعيد الآن مع الإحتلال.
وقصف جيش الإحتلال عدداً من المواقع العسكرية لحركة حماس صباح الأحد، زاعماً أنه جاء رداً على إطلاق صاروخين من غزة تجاه أسدود، فصل بينهما 20 دقيقة.
حاولت القبة الحديدية التصدي للقذيفتين الفلسطينيتين، وسقطت شظايا صواريخ القبة في شوارع إسدود المحتلة، في حين قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية موقع إطلاق الصاروخين في غزة حسب مزاعم الجيش.