الحياة برس -  كشف مسؤولون أمريكيون عن وجود دور للإستخبارات الأمريكية في عملية إغتيال القيادي البارز في تنظيم القاعدة في العاصمة الإيرانية طهران، عبد الله أحمد عبد الله المشهور باسم "أبو محمد المصري"، على أيدي عملاء الموساد الإسرائيلي.
أسوشيتد برس الأمريكية نقلت على المسؤولين قولهم بأن المخابرات الإسرائيلية إستلمت معلومات من الولايات المتحدة بشأن مكان تواجد المصري والإسم الذي يتحرك به خلال تواجده في إيران.
وقال مسؤولان أحدهما من الأشخاص المتابعين بشكل مباشر للعملية، أن منفذي عملية الإغتيال هما من عناصر وحدة "كيدون" التابعة للموساد الإسرائيلي ومختصة بعمليات الإغتيال التي توصف بالمهمة.
وكانت السلطات الإيرانية قد نفت صحة التقرير الذي نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عن عملية اغتيال أبو محمد المصري في طهران.

المصدر: أسوشيتد برس