الحياة برس - قال وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني، إن الحكومة تعمل على تعزيز مكانة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الاونروا"، وحريصة على المساعدة والمساهمة مع كافة الدول الصديقة للحفاظ على استمرارية خدماتها ووجودها، وبذل الجهود لتشجيع الدول المانحة والممولة لدعمها وسد العجز المالي في موازنتها.
جاء ذلك خلال لقاء المجدلاني، اليوم الاثنين، في مكتبه بمدينة رام الله، مديرة عمليات وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية غوين لويس، وبحث معها سبل تعزيز وتطوير التعاون المشترك.
وقال: "رغم كافة الظروف الصعبة على المستويين الاقتصادي والصحي التي مرت بهما الحكومة إلا أنها ساعدت في تغطية بعض الجوانب والاحتياجات الخاصة باللاجئين وننظر للوكالة من بعديها السياسي والخدماتي ".
وأضاف، أن "الأونروا" هي العنوان السياسي الأساس لحق العودة وتقرير المصير للاجئين الفلسطينيين، وسندافع عن بقائها واستمرار عملها رغم الظروف الصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية، داعيا الاونروا إلى بذل المزيد من الجهود لتجاوز الأزمة المالية، خاصة قطاع الرواتب التي يجب أن تشكل اولوية والقيادة ستبحث مع كافة الدول الصديقة الايفاء بالالتزامات وزيادة المساهمات المالية رغم الظروف الصعبة التي أثرت على قدرة العديد من الدول بفعل كورونا.
من جانبها، تحدثت لويس عن الإجراءات التي اتخذتها "الأونروا" لتفعيل وتطوير عملها وبرامجها المتعددة، التي من شأنها زيادة مساعدة اللاجئين الفلسطينيين، وأنها تبحث بشكل مستمر عن تغطية العجز المالي.
وشددت على أن التحديات التي تواجه عمل "الأونروا" كثيرة، مثمنة التدخلات الايجابية التي يقوم بها وزير التنمية.