الحياة برس - أكد نائب رئيس الوزراء الأردني، وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي ضرورة وقف إسرائيل جميع الإجراءات التي تقوض فرص تحقيق السلام العادل على أساس حل الدولتين، الذي يجسد الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران 1967 لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل وفق القانون الدولي ومبادرة السلام العربية.
وشدد الصفدي خلال لقائه وزير الخارجية الإسرائيلي غابي اشكنازي، في جسر الملك حسين،اليوم الخميس، على ضرورة وقف جميع الإجراءات الاستفزازية في المسجد الأقصى، واحترام الوضع القانوني والتاريخي القائم، والتزامات إسرائيل القانونية بصفتها القوة القائمة بالاحتلال.
وأكد أن الأردن ومن منطلق الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس سيستمر في بذل كل جهد ممكن للحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم وحماية الهوية العربية الإسلامية والمسيحية للقدس ومقدساتها.
وشدد الصفدي على أن لا بديل لحل الدولتين سبيلا لتحقيق السلام العادل والشامل الذي يشكل ضرورة إقليمية ودولية، مؤكدا ضرورة العودة إلى طاولة المفاوضات على أساس القانون الدولي لإيجاد أفق حقيقي لتحقيق السلام العادل على أساس هذا الحل.
وبحث الصفدي وأشكنازي عددا من القضايا العالقة بين الأردن وإسرائيل شملت المياه ورفع القيود عن الصادرات الأردنية للضفة الغربية، وتزويد الأردن السلطة الوطنية بكميات إضافية من الكهرباء، وتنظيم الحركة عبر المعابر في ضوء إغلاقها جراء جائحة كورونا.