الحياة برس - اقرت سلطات الاحتلال الاسرائيلي وما تعرف باسم "اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء"، بان الخطة لبناء تسعة الاف وحدة استيطانية جديدة في حي عطاروت بشمال القدس المحتلة تستوفي المعايير المطلوبة، حسب زعمها.
وتعقيبا على ذلك اعتبرت حركة السلام الان اليسارية، "انه في حال تم إقرار هذه الخطة فسيشكل الامر خطوة حقيرة خطرة اخرى يقوم بها اليمين تحت رعاية إدارة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايتها والمنعدمة الشرعية".
ودعت الحركة تلك الجهات الحكومية الملتزمة برؤيا السلام وليس باستدامة النزاع الى التحرك فورا لتجميد البناء في المستوطنات والعودة الى طاولة المفاوضات.