الحياة برس - نشر موقع صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلي السبت، مقالاً تحدثت خلاله عن الواقع الإقتصادي الذي بني عليه السلام المزعوم بين دولة الإحتلال الإسرائيلي، والإمارات وغيرها من الدول العربية مؤخراً.
مشيرة إلى أن التطبيع أثمر عدداً من إتفاقيات التعاون الإقتصادي والصفقات التجارية الكبيرة، كما اشترى رجل أعمال إماراتي يدعى حمد بن خليفة 50%، من أسهم نادي "بيتار القدس" لكرة القدم، والتي تديره جماعة متطرفة تعترف وتتفاخر بمعاداة العرب وتدعو لقتلهم أينما وجدوا.
ووعد خليفة بدعم الفريق بـ 300 مليون شيكل على مدى العقد المقبل، وقال خلال توقيع العقد:" هذا ما سيبدو عليه السلام الدائم".
الجماعة المتطرفة تدعى "لا فاميليا"، ويبدو أن ملايين الدولارات كانت كفيلة لإسكات هتافاتهم لفترة من الزمن، بالإضافة لتصرفاتهم الدنيئة كما وصفتها الصحيفة.
وبين المقال حسب ترجمة الحياة برس أن "شعب إسرائيل" مستعد لصنع السلام لكن مقابل الحصول على ملايين الدولارات، ومستعد لإلتقاط الصور مع العرب ولكن يجب الحفاظ على المحفظة المفتوحة.
وتطرق المقال للفقراء الذين يعيشون في قطاع غزة ، الذي يعد أكثر الأماكن إزدحاماً في العالم، كما يعمل العمال بأجرة أقل من الحد الأدنى للأجور، مشيراً إلى خطورة تجاهل الحكومة الإسرائيلية لهذه الأزمة والمشكلة التي تكبر كل يوم.
مبيناً لفقدان عدد كبير منهم إمدادات المياه النظيفة والكهرباء، وتواصل حكومة الإحتلال تدمير إقتصاد أكثر من 2 مليون إنسان يعيشون في سجن كبير.
داعياً للعمل على حل المشكلة الحقيقية وعدم اللهث خلف ألماس وذهب وملايين بعض العرب.