الحياة برس - شنت شركة فيسبوك حرباً إعلامية على شركة أبل، بعد أن قررت مؤخراً طرح خاصية تمنع فيسبوك وواتساب وغيرها من الشركات والتطبيقات تتبع المستخدمين بشكل مطلق.
وتخشى فيسبوك أن تؤدي هذه الخاصية لخسارتها مليارات الدولارات، لأنها تعتمد على طرح الإعلانات التي ترى أنها تناسب المستخدم من خلال تتبعه وجمع البيانات الخاصة به.
وتسعى أبل لإضافة خاصية "إيقاف التتبع"، في هواتفها الجديدة "آيفون"، وأجهزتها اللوحية آيباد.
وقالت فيسبوك في إعلان لها: "أبل تخطط لإجبار مستخدميها على استخدام برنامج سيغير الإنترنت للأسوأ"، وفقا لموقع "إن بي سي نيوز".
أما أبل، فردت في بيان: "يجب أن يعرف المستخدمون متى يتم جمع بياناتهم ومشاركتها عبر التطبيقات والمواقع الأخرى - ويجب أن يكون لديهم خيار السماح بذلك أم لا".
فيسبوك ترى أن آبل لا تهتم في خصوصية المستخدمين، بل تسعى بذلك لزيادة المبيعات في تطبيقاتها الخاصة.