الحياة برس -  أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بأن الأسير القاصر أحمد علي صافي /17 عاما/ من رام الله، رفض طلب لجنة الافراجات الإسرائيلية في سجن مجيدو الاعتذار أمامها مقابل منحه تخفيضا على حكمه /شليش/ لـ30 يوما.
وقالت الهيئة، في بيان صدر عنها، مساء اليوم السبت، إن القاصر صافي معتقل منذ تاريخ 26/6/2020، وحكم عليه بالسجن لمدة 8 أشهر، ويقبع حاليا في قسم الأسرى الأطفال بسجن مجيدو.
ولفتت إلى أن سلطات الاحتلال تواصل بشكل ممنهج عمليات اعتقال الأسرى الأطفال وممارسة أبشع الانتهاكات بحقهم، كاعتقالهم من منازلهم في ساعات متأخرة من الليل، ونقلهم إلى مراكز التحقيق والتوقيف، وإبقائهم دون طعام أو شراب أو ملابس أحيانا، والاعتداء عليهم بالضرب والسحل وتوجيه الشتائم والألفاظ النابية لهم، وتهديدهم وترهيبهم لانتزاع الاعترافات منهم، ودفعهم للتوقيع على إفادات مكتوبة باللّغة العبرية دون ترجمتها، وحرمانهم من حقّهم القانوني خلال التّحقيق، وتعريضهم للمحاكمات غير العادلة وإصدار أحكام جائرة وغرامات مالية باهظة بحقهم، بصورة تخالف كل الاعراف الآدمية ومبادئ حقوق الطفولة.