الحياة برس - قام التحالف الأوروبي لمناصرة أسري فلسطين في لجنة تنسيق قطاع غزة ممثلة برئيس اللجنة الأستاذ/ هاني مصبح وبالشراكة مع جمعية الزيتونة للطفولة والتنمية في المحافظة الوسطي ممثلة برئيس الجمعية الدكتور/ محمد جبر بزيارة مدرسة البريج الثانوية للبنات وتكريم 38 معلمة علي جهودهم التي يبذلونها في خدمة طلابنا من أبناء الوطن .
وفي كلمة للدكتور/ محمد جبر أشاد بجهود المعلمين في قطاع غزة عامة وفي مدرسة البريج الثانوية للبنات خاصة وجهودهم العظيمة التي يقومون بها لاستمرار المسيرة التعليمية وشكر التحالف الأوروبي لمناصرة أسري فلسطين علي جهوده ومشاركته حفل التكريم هذا وتقديم هدايا متواضعة للحضور الكريم .
 وفي كلمة لرئيس لجنة تنسيق قطاع غزة بالتحالف الأوروبي لمناصرة أسري فلسطين السيد/ هاني مصبح اعرب عن شكره وتقديره للحضور جميعا ممثلا بسعادة الناظرة والمربية الفاضلة الأستاذة /نجوي المقادمة علي حسن وحفاوة الاستقبال ونقل إليهم رسالة التحالف بالتهنئة بهذه المناسبة الطيبة وشكرهم نيابة عن المنسق العام للتحالف الدكتور/ خالد الحمد وان هذا الاحتلال الإسرائيلي إلي زوال وان الاحتلال علي مر العصور يعمد إلي تجهيل الشعوب المحتلة ولكن شعب فلسطين كان ومازال محاربا للجهل والاستعمار ورغم الحصار المستمر علينا ورغم كل الصعوبات والتحديات القائمة في ظل استمرار الحصار الإسرائيلي الخانق وظل انتشار فايروس كورونا بقطاع غزة وهناك صعوبات تواجه المعلمين والأهالي علي حد السواء إلا أن الشعب الفلسطيني حريصا علي استمرار المسيرة التعليمية ليكون متميزا بين الأمم .
وبدورها أشادت ناظرة المدرسة الأستاذة/ نجوي المقادمة علي الدور العظيم الذي يقوم به المؤسسات والجمعيات الأهلية من دعم لمختلف القطاعات بما يخلق حالة من التعاون المتبادل والشعور بالمسئولية الكاملة والعمل علي تشجيع القطاع التعليمي والقطاعات الأخرى وصولا إلى بر الأمان ودعم الطلاب والمعلمين وقطاعات أخري حتي ينتصر شعبنا الفلسطيني بالإرادة والعزيمة والإصرار والصمود وطالبت بأن يكون هناك تعاون دائم مع التحالف الأوروبي لمناصرة أسري فلسطين ومع جمعية الزيتونة للطفولة والتنمية خاصة وأن هناك احتياجات كثيرة للطلاب من دعم نفسي ومادي وأنهم بحاجة إلي ورشات عمل توعوية وتثقيفية وهناك الكثير من الطلاب بحاجة إلي تلبية مطالبهم في ظل حالة الفقر التي وصل إليها أبناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة حيث يعيش أكثر من 85٪ تحت خط الفقر وأنهم مع بداية كل فصل الكثير من الطلاب بحاجة إلي توفير الزي المدرسي والحقيبة والقرطاسية وتنظيم برامج الدعم النفسي لحل مشاكل الطلاب الذين يعانون من تبعيات الحروب الإسرائيلية والحصار خاصة بأنه هناك طالبات فقدوا عائلاتهم في تلك الحروب وهناك من أصيبوا بها وتركت آثار نفسية صعبة النسيان .
تم شكرت الحضور جميعا علي هذه اللمسة الجميلة واهتمام قطاع المؤسسات والجمعيات بالمعلمين والطلاب وخصت بالذكر جمعية الزيتونة للطفولة والتنمية وأيضا التحالف الأوروبي لمناصرة أسري فلسطين .
وفي الختام تم تكريم طاقم الإدارة والمعلمين البالغ عددهم 38 معلمة تكريما بيوم المعلم الفلسطيني الذي كان قبل أيام قليلة .