الحياة برس - أدانت بلدية غزة قصف الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم لخط المياه الرئيس في شارع صلاح الدين شمال شرق المدينة.
وأكدت البلدية أن الخط الرئيس المغذي للأحياء الشرقية من المدينة تعرض لقصف مباشر الليلة الماضية وأدى إلى تدمير جزء كبير منه، مبينة أن الخط الذي يبلغ قطره نحو 20 إنش، يضخ نحو 800 كوب في الساعة ويغذي نحو 50% من مساحة المدينة، ومنها أحياء الشجاعية والدرج والتفاح والزيتون وأجزاء من حي الصبرة من آبار الصفا شمال المدينة.
وأوضحت أن أضراراً بالغة لحقت بالخط بطول نحو 50 مترًا وكذلك في الشارع الذي تعرض لأضرار كبيرة. وأضافت أن طواقمها شرعت على الفور في عملية إصلاح الخط متوقعة أن تستغرق أعمال الإصلاح نحو 48 ساعة من أجل إعادة ضخ المياه للمناطق المذكورة.
وأوضحت أن الأحياء المذكورة والتي يغذيها الخط ستتأثر وستشهد تذبذباً في كميات المياه خلال مدة إصلاح الخط وستقوم البلدية بضخ مياه لبعض المناطق من آبار أخرى لمنع نقص المياه بشكل كامل عن المناطق المذكورة.
وأهابت بلدية غزة بالمواطنين بضرورة ترشيد استلاك المياه والحفاظ عليها لمنع نقصها لاسيما خلال فترة إصلاح الخط.
وطالب رئيس البلدية د. يحيى السراج المجتمع الدولي وكافة المنظمات الدولية والحقوقية للوقوف عند مسؤوليتها وتجنيب المدنيين واستهداف المنشآت المدنية والإنسانية، معتبرًا أن استهداف مصادر الحياة كخطوط المياه تعد جرائم حرب يجب أن تتوقف.
وأكد السراج أن عملية تدمير الخط والشارع تزيد من الأعباء الملقاة على عاتق البلدية لاسيما في حالة النقص الحاد في السولار التي تحتاجه البلدية لعمل مرافقها والتراجع الكبير في العائدات المالية.
وحث كافة الجهات المحلية والدولية للوقوف عند مسؤوليتها ومساندة البلدية في ظل الأزمة التي تعاني منها لمنع توقف الخدمات الأساسية ومنع حدوث أزمة صحية وبيئية في المدينة.