الحياة برس - شارك عشرات المواطنين، في وقفة إسنادية مع الأسير جبريل الزبيدي، المضرب عن الطعام لليوم الـ 19 على التوالي رفضا لاعتقاله الإداري، كذلك دعما للحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ورفع المشاركون في الوقفة أمام الصليب الأحمر في جنين، اليوم الأربعاء، بدعوة من هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير، واللجنة الشعبية لإطلاق سراح الأسرى، والمؤسسات المعنية، صور الأسير زبيدي والأسرى خاصة المرضى، ورددوا الشعارات المنددة بسياسة الاحتلال بحقهم، محملينه المسؤولية الكاملة على حياتهم.

وحذر المتحدثون في كلماتهم من تداعيات استمرار عدم الاستجابة لمطالب الأسير المضرب عن الطعام بالحرية ووقف سياسة الاعتقال الإداري، متطرقين للتضييق النفسي والجسدي والصحي الذي يعيشه الأسرى أمام تزايد الانتهاكات بحقهم في كافة الجوانب.

ودعوا جماهير شعبنا الفلسطيني إلى نصرة الأسرى، خاصة أن الوضع لديهم يزداد سوءا، بسبب إجراءات إدارة السجون التي تستغل وباء "كورونا" للتضييق عليهم.

وطالبوا بالعمل على تفعيل قضية الأسرى في ظل ما يمارس بحقهم من انتهاكات واجراءات تعسفية، خاصة قضية الاعتقال الإداري، مؤكدين الاستمرار في تنظيم الفعاليات نصرة لهم.

وشدد المتحدثون على ضرورة الضغط على الاحتلال، لوجود لجنة محايدة تشرف على إعطاء لقاح فيروس "كورونا" للأسرى، خوفا من قيام سلطات الاحتلال بإجراء تجارب على أجسادهم، كما حدث سابقا.

وسلم المشاركون، مندوب الصليب الأحمر مذكرة احتجاج تجاه ما يجري من ممارسات تعسفية بحق الأسرى، والمطالبة بإطلاق سراح الأسير الزبيدي الذي اعتقل سابقا لمدة 12 عاما.