الحياة برس - كشفت الصين عن إبتكار جديد يسهل من تواصل الأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع مع كافة شرائح المجتمع، حيث يعمل على ترجمة لغة الإشارة لنصوص وصوت وصورة.
تسنج تشن أحد أعضاء الفريق المطور للسوار الذكي، في جامعة الشمال الشرقي في مقاطعة لياونينج، قال أن السوار بحجم ساعة اليد ويعمل على إلتقاط حركات ذراع الأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع، من خلال التعرف على التخطيط الكهربائي السطحي للعضلات لجسم الإنسان، ويجمع بين قراءاته وخوارزميات التعلم الآلي؛ لترجمة الإيماءات إلى صوت ونصوص وصور.  
وفاز الإبتكار بأعلى جائزة في مسابقة لريادة الأعمال للطلاب الجامعيين في الصين، ومتوقع أن يدخل السوق قريباً ويصبح متوفراً للجميع، كما أنه يتميز بقدرته على تصحيح نفسه والتطور.