الحياة برس - من المتوقع أن تصل مليوني جرعة من لقاح "أسترازينيكا" البريطاني - السويدي، قريبا للضفة الغربية وقطاع غزة، حسب ما أتفق عليه بين السلطة الفلسطينية ومنظمة الصحة العالمية.
وشهد العقار العديد من الآراء المختلفة حول جودته ونجاعته في حماية من يأخذه من فيروس كورونا وخاصة كبار السن.
الشركة ردت الثلاثاء على التقارير الإعلامية وخاصة الألمانية التي تحدثت أن مسؤولين يخشون من احتمال عدم الموافقة على إستخدام اللقاح لتطعيم كبار السن في الإتحاد الأوروبي، بدعوى عدم فعاليته مع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً.
وقالت الشركة، في بيان لها، أن اللقاح أثبت فعاليته مع كافة الأعمار، ولا صحة للأنباء التي تتحدث عن فعالية منخفضة للقاح مع كبار السن.
وأضافت أن اللجنة البريطانية المشتركة للتطعيم والتحصين تدعم تلقي كبار السن اللقاح، مشيرة إلى أن تحاليل المسنين الذين شاركوا في تجارب اللقاح أظهرت استجابات مناعية قوية، حسبما نقلت "رويترز".
وكانت "أسترازينيكا" انضمت إلى صف الشركات التي أعلنت عن نتائج اللقاح الخاص بها المضاد لفيروس كورونا، والذي تطوره بالاشتراك مع جامعة أكسفورد، في نوفمبر الماضي.
وذكرت "أسترازينيكا" وقتها في بيان، أن اللقاح المضاد لمرض كوفيد-19 فعال بنسبة 70 في المئة للوقاية من المرض.
وأوضحت أن هذه نتائج مؤقتة، واستندت إلى تجارب سريرية أُجريت على نطاق واسع في كل من بريطانيا والبرازيل، وشملت 20 ألف شخص، بينهم 131 شخصا أصيبوا بالمرض. 
ومن مميزات "أسترازينيكا" أنه يستخدم تقنية تقليدية، وتكلفة نقله وتخزينه أسهل وأقل، ولا يحتاج للحفاظ عليه في درجة حرارة منخفضة كغيره من اللقاحات التي تحتاج درجة 18 تحت الصفر وأكثر من ذلك أيضاً.