الحياة برس - تظاهر العشرات من الناشطين والأهالي في مدينة الناصرة داخل أراضي الـ48، مساء اليوم الثلاثاء، عند مفترق بلدية الناصرة احتجاجا على الجريمة والعنف، وذلك تزامنا مع تشييع ضحايا الجريمة وعنف الشرطة الذين سقطوا في مدينتي طمرة والناصرة، أمس الاثنين.
وأغلق المتظاهرون، بحسب ما نقله موقع "عرب 48"، الشارع الالتفافي الرئيسي الناصرة - نوف هجليل ودوار، الأمر الذي تسبب بأزمة سير واختناقات مرورية، وسط امتداد المظاهرة واتساع رقعتها وانضمام المزيد من المحتجين.
ورفع المتظاهرون الشعارات المنددة بالعنف بجرائم الشرطة وتواطؤها مع منظمات الإجرام، كما رفعوا الأعلام السوداء حدادا على أرواح الضحايا.