الحياة برس - عبرت عائلة الدباري في محافظة رفح جنوب قطاع غزة الأحد، عن حزنها للمصاب الجلل الذي ألم بعائلة قشطة، بعد وفاة المسن عقل قشطة، على يد أحد أفراد أسرة الدباري في المحافظة مساء السبت.
ونشرت العائلة بياناً أكدت فيه على إستنكارها للجريمة التي وصفتها بالمصيبة، مؤكدة على متانة العلاقة بعائلة قشطة، التي تربطهم بها علاقة نسب ومصاهرة وصحبة وجوار.
مشيرة إلى أن مرتكب الجريمة هو شاب "مختل عقلياً"، ومعروف بذلك للجميع، مؤكدة على الالتزامات الشرعية والأدبية والعرفية والقانونية التي توجبها عليهم التعالم الشرعية والقيم المجتمعية.