الحياة برس - أعلن السفير القطري محمد العمادي، عن موافقة جهات أوروبية لتمويل مشروع إمداد محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة بخط للغاز.
وقال العمادي في حديث "لسوا المحلية"، أن الدوحة تعهدت بوضع الأنابيب داخل الأراضي المحتلة.
ويهدف المشروع لتحويل محطة التوليد للعمل بالغاز بدلاً من الوقود "السولار"، الذي يعد مكلفاً للغاية.
مشيراً إلى أن الإتفاق الكلي يشمل إتفاقين، الأول مع شركة ديليك الإسرائيلية لإمداد السلطة الفلسطينية بالغاز، والثاني إتفاق لمد أنابيب الغاز للمحطة بتمويل أوروبي وقطري بقيمة 5 مليون دولار.
مرجحاً إتمام المشروع خلال عامين من وقت البدء بتنفيذه.
وزار العمادي مؤخراً رام الله والتقى بالمسؤولين الفلسطينيين، كما التقى بمسؤولين إسرائيليين في القدس المحتلة، وأكد على إستمرار تخصيص قطر أموال للعوائل المستورة في القطاع، بالإضافة لصرف رواتب موظفي حكومة "حماس".
بالإضافة لدعم مشاريع إنسانية أخرى في القطاع مثل إنشاء مستشفى جديد، مبيناً أن كلفة الخطة السنوية ستصل لـ 360 مليون دولار.
وزير الطاقة الإسرائيلي من جانبه يوفال شتاينيتس، رحب بالمشروع وإعتبره مفيداً للمستوطنين الذين يعيشون في المستوطنات المحاذية للقطاع حيث سيستنشقون هواءاً نقياً بعد أن تقل نسب التلوث جراء عمل المحطة بوقود السولار.
يشار أن المواطنين في قطاع غزة يعانون من إنقطاع الكهرباء لساعات طويلة يومياً، منذ ما يزيد عن 14 عاماً، وتصل ساعات القطع يومياً لأكثر من 8 ساعات.