الحياة برس - قال الهيئة العامة للحدود والمعابر في قطاع غزة الأحد، أن الجانب المصري فرض رسوماً جديدة على المغادرين من القطاع عبر معبر رفح البري بقيمة "25 دولاراً" عن الفرد.
وقال أيمن المزيني المتحدث باسم الهيئة، أن الجانب المصري فرض رسوم إضافية تحت بند "رسم تأشيرة المنافذ"، على كل من يسمح بدخوله الأراضي المصرية من قطاع غزة، ويضاف ذلك لـ 300 جنيه مصري يدفعها المسافر.
ينوه إلى أن الجانب الفلسطيني يحصل على 60 شيكلاً من كل مواطن يسافر عبر المعبر.
يشار إلى أنه خلال السنوات الماضية كان عدد من "السماسرة" يجبون مبالغ كبيرة من الراغبين بالسفر في القطاع لصالح جهات أمنية مصرية لتسهيل سفرهم خلال أيام فتح المعبر التي كانت قليلة جداً والتي لا تتجاوز 3 أيام على مدة عدة أشهر، وهو ما كان يعرف محلياً بإسم "التنسيق" ويتراوح قيمته ما بين 1000 - 2000 دولار للشخص الواحد، وكل مبلغ له إمتيازات مختلفة.
هذا العمل بدأ يتراجع هذه الأيام بعد فتح المعبر على مدار الوقت منذ ما يزيد عن أسبوعين، ووصل ثمن التنسيق حسب ما يتم نشره عبر قروبات خاصة لهذا العمل على مواقع التواصل " 500 دولار أمريكي".