الحياة برس - أدى مئات المقدسيين صلاة الجمعة ظهر اليوم في حي البستان ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، احتجاجا ورفضا لاستمرار سياسة هدم منازل المقدسيين ذاتيا أو من قبل جرافات الاحتلال، وذلك في خيمة الاعتصام المقامة بالحي.
وقال عضو لجنة الدفاع عن أراضي سلوان فخري أبو دياب، "هنا باقون ما بقي الزعتر والزيتون"، شعار رفعه أهالي بلدة سلوان خاصة والقدس عامة تنديدا بمجازر الهدم وقرارات الترحيل الجماعية التي باتت تهدد كافة أحياء بلدة سلوان الحامية الجنوبية للمسجد الأقصى مما ينذر بتهجير قسري لعشرات العائلات المقدسية لصالح توسيع الاستيطان.
من جانبه قال قتيبة عودة، صاحب منزل مهدد بالهدم في حي البستان، "تسعى سلطات الاحتلال منذ سنوات لهدم عشرات المباني السكنية في حي البستان لإنشاء حديقة توراتية مكان هذه المباني تحت مسمى "حديقة الملك" علما أن الجمعيات الاستيطانية شرعت على مدار أعوام ببناء ثلاثة وسبعين بؤرة استيطانية في أحياء بلدة سلوان المختلفة".