الحياة برس - نظمت وزارة شؤن المرأة على هامش أعمال لجنة وضع المرأة (CSW 65) في مقر الأمم المتحدة بنيويورك حدث جانبي حول "أجندة المرأة والسلام والأمن في فلسطين : السياق والتقدم المحرز والآفاق المستقبلية "، اليوم الأثنين، عبر تقنية زووم وبالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة، بحضور شخصيات اعتبارية ومؤسسات حكومية و مجتمع مدني واسع.
استعرضت د. آمال حمد وزيرة شؤون المرأة عمل دولة فلسطين على الخطة الوطنية للقرار الأممي والتي كانت مؤخراً قد أطلقت خطة الجيل الثاني من 1325 حول " المرأة والسلام والأمن" للأعوام 2020 – 2024، والتي تضمنت محاور الوقاية والحماية ومساءلة الاحتلال والمشاركة والإغاثة والإنعاش، وتم الاستفادة من التجارب العربية بهذا الخصوص منها لبنان، الأردن والعراق لإثراءها.
وأضافت د.حمد " كوننا دولة ترزح تحت الاحتلال ترتب علينا التفكير بتوطين القرار وفقاً للخطة الوطنية والتي تستهدف النساء المتضررات من جراء الجدار، والأسيرات داخل السجون ، واللاجئات والمشردات، والمتضررات من خطة ضم الأراضي كمناطق الأغوار، النساء العاملات في المستوطنات، إضافة إلى المتضررات من جائحة كورونا.
وأكدت د.حمد على أهمية استصدار قرار لاحق من قبل مجلس الأمن يعالج الخصوصية الفلسطينية للمرأة تحت الاحتلال، والتركيز على رصد انتهاكات الاحتلال ضد النساء، وإنشاء المرصد الوطني لتوثيق هذه الانتهاكات، وإنشاء وعاء تمويلي لتنفيذ الخطة بعد احتساب تكلفتها.
ومن الجدير ذكره، أن هذه الفعالية تهدف لتسليط الضوء على التطورات السياسية في فلسطين وكيف لها أن توفر فرصاً لتعزيز مشاركة المرأة ودورها القيادي، وعرض التقدم المحرز على أجندة المرأة والسلام والأمن في فلسطين، بما في ذلك الالتزامات المنصوص عليها في خطة العمل الوطنية الثانية لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1325 في فلسطين.