الحياة برس -  سلّم مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع، وحكومة اليابان، اليوم الأربعاء، الإمدادات والمعدات الطبية الضرورية والأساسية التي يحتاج إليها مستشفى المقاصد في القدس الشرقية بشكل ملموس بقيمة 909,090 دولاراً ضمن إطار رزمة المنح اليابانية للشعب الفلسطيني للعام 2020.
وحضر الحفل السفير الياباني للشؤون الفلسطينية، ممثل اليابان لدى فلسطين ماغوشي ماسايوكي، ومدير مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في القدس توكوميتسو كوباياشي، ومدير عام مستشفى المقاصد الدكتور عدنان فرهود.
وعمل مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع طوال فترة المشروع على شراء وتسليم 35 نوعاً مختلفاً من الأدوية الأساسية و68 جهازاً طبياً استهلاكياً، نيابة عن حكومة اليابان لصالح مستشفى المقاصد التي تعتبر المقدم الرئيسي للرعاية الصحية في القدس الشرقية، حيث تستقبل المرضى من أنحاء القدس والضفة الغربية، بالإضافة إلى قطاع غزة.
وأعرب السفير ماسايوكي عن شكره لمكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع على جهودهم في استكمال هذا المشروع الحيوي. وقال: "وفقًا للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، لكل فرد الحق في مستوى معيشي ملائم لصحة ورفاهية الأسرة، وأؤمن أن هذا لن يكون ممكنًا دون الوصول الموثوق إلى الإمدادات الطبية المطلوبة بشكل عاجل، ورغم الوضع الصعب الذي يواجهه العالم بأسره بسبب تفشي فيروس كورونا، فإنه من المهم ألا نفقد الأمل وأن نعمل معا للتغلب على التحديات الاقتصادية والاجتماعية والصحية الحالية. لذلك، تظل حكومة اليابان ملتزمة بدعم نظام الرعاية الصحية لضمان كرامة الشعب الفلسطيني".
وتم تسليم المعدات الطبية في وقت حرج واجه فيه مستشفى المقاصد أزمة مالية تجعلها غير قادرة على تغطية التكاليف التشغيلية وتلبية الاحتياجات العاجلة للمرضى، وسيساهم هذا المشروع في تحسين قدرة المستشفى على تقديم خدمات الرعاية الصحية لحوالي 1350 مريض (بينهم 50% على الأقل من الإناث) ممن يسعون للحصول على العلاج في مستشفى المقاصد، من خلال توفير الأدوية الضرورية والمستلزمات الطبية اللازمة لإنقاذ حياة المرضى.
بدوره، قال، كوباياشي: "يسعدنا أن مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع استطاع من خلال المنحة اليابانية توفير جميع الأدوية والمستلزمات الطبية الضرورية لتمكين مستشفى المقاصد والعاملين الصحيين من الاستعداد والشعور بنوع من الأمان لاستقبال المرضى".
وتابع: "إننا أيضاً على ثقة أن هذه المساعدة ستعمل على دعم الاحتياجات العاجلة لإدارة المستشفى ما ينعكس بشكل فعال على احتياجات المرضى في ظل الظروف الصعبة، خاصة جائحة كورونا، ويبقى مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع على استعداد تام لتقديم المزيد من الدعم لليابان في فلسطين لدعم الجهود المثمرة المبذولة في الاستجابة للاحتياجات العاجلة في نظام الرعاية الصحية الفلسطيني".