الحياة برس - كشف الأمير الأردني حمزة بن الحسين مساء السبت، أنه تم ابلاغه بعدم السماح له بمغادرة منزله او التواصل مع أي أحد بالاضافة لمنعه من التغريد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وسحب كافة الاجراءات الأمنية لديه، ووجود قرار بقطع الانترنت عن منزله.
وأضاف ان السلطات الأمنية في الأردن تعتقل كل من ينتقد الفساد ونظام الحكم الذي قرر أن تكون مصالحه الخاصة أهم من مستقبل وحياة اكثر من 10 مليون اردني.
مؤكدا عدم وقوفه خلف المؤامرة التي تم الكشف عنها في البلاد وأنه لم يحصل على اي تمويل من اي جهة خارجية، واصفا ما حدث من عزله وأسرته وتهديده بالجريمة.
ونفى صحة التصريحات الصحفية التي اصدرتها جهات رسمية كانت قد نفت وضع حمزة تحت الاقامة الجبرية في ظل اعتقال عشرات المسؤولين وعدد من وجهاء العشائر.
موجها دعوته للاردنيين بالتذكر دائما أنه حاول ان يقدم كل ما يستطيع لهم داعيا للوحدة في مواجهة الفساد.