الحياة برس - تواصل تكية نادي جنين الرياضي الرمضانية، لليوم التاسع عشر على التوالي من شهر رمضان المبارك بعملها الخيري بتقديم وجبات للفقراء من أبناء العائلات المستورة ومن تقطعت بهم السبل خلال الشهر الفضيل، بدعم من أهل الخير وبعض رجال الأعمال، وجهاز الأمن الوقائي، وبلدية جنين، والغرفة التجارية.
وقال مدير نادي جنين الرياضي، مدير جهاز الأمن الوقائي في طولكرم العميد مهند أبو علي ، إن فكرة التكية في محافظة جنين بدأت وانطلقت منذ سبع سنوات.
وأضاف أن عدد الفقراء والمستفيدين من التكية لهذا العام سيكون أكثر من 2500 شخص، ونسعى لزيادة عدد المستفيدين في السنوات المقبلة.
وأهاب أبو علي بالمواطنين الميسرين زيارة التكية وتقديم صدقاتهم لهذا المشروع الخيري، ودعمه بالمواد العينية والمالية لاستمرار المشروع وتطويره للأعوام المقبلة، بما يخدم الفقراء والمحتاجين في المحافظة، معربا عن شكره لكل المواطنين الذين دعموا هذا المشروع.
وأكد أن هذا المشروع له أهمية كبيرة في عملية التكافل المجتمعي بين أبناء الشعب الفلسطيني بشكل عام وبين أبناء جنين ومخيمها وقراها وبلداتها بشكل خاص، حيث هدفنا الرئيسي الوصول الى كل محتاج على مستوى المحافظة دون المس بإنسانية وكرامة الفقراء، داعيا كافة المحتاجين إلى الاتصال بالنادي لأخذ ما يلزمهم من طرود غذائية.
وثمن الدور الإنساني والوطني للمتطوعين من نادي جنين الرياضي الذين كرسوا عملهم بإعداد الطعام المميز ومن خلال طباخين مهرة، وتوزيع الطعام وإيصال الوجبات إلى المنازل للمحتاجين والفقراء والكادحين، خاصة في ظل أزمة الوباء المستجد لفيروس كورونا، والذي نتج عن ذالك ازدياد عدد الفقراء والمحتاجين، مشيرا إلى توفر والتزام المتطوعين بشروط السلامة العامة وبتعليمات لجنة الطوارئ.
بدورهما، قال منسقا التكية محمد الفحماوي ومنتصر سمودي، إن 20 متطوعا من نادي جنين الرياضي كرسوا عملهم الخيري والتطوعي طيلة شهر رمضان دون أي مقابل، لافتين إلى ازياد المتبرعين من أهل الخير والتجار ورجال الأعمال خاصة، ومن رئيس جهاز الأمن الوقائي اللواء زياد هب الريح، وبلدية جنين والغرفة التجارية، مشيرين إلى ازدياد عدد الحالات الفقيرة منذ جائحة كورونا.