الحياة برس - قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس دائرة حقوق الانسان والمجتمع المدني، أحمد التميمي، إن ما يحصل في غزة من مجازر تستهدف عائلات كاملة هي محرقة مقصودة عن سبق إصرار وترصد، والهدف منها إرهاب الشعب الفلسطيني.
وأضاف التميمي في بيان له اليوم السبت "كل العالم يعلم ما يملكه الاحتلال من تكنولوجيا عسكرية قادرة على رصد ادق الأهداف، ما يجعل جرائمه في قطاع غزة موصوفة ومقصودة، وهذه حقيقة يعلمها القاصي والداني، ما يترتب عليها تحميل المجتمع الدولي وهيئاته مسؤولية ما يقوم به هذه الكيان والذي يلاقى بالصمت المطبق".
وناشد "شعوب العالم ومنظمات حقوق الانسان أن تتحرك للضغط على دولها وإلزامها بما وقعت او انضمت اليه من اتفاقيات دولية لمحاسبة كيان الاحتلال ووقف حرب الإبادة الجماعية والمحرقة التي يقترفها ضد الفلسطينيين".