الحياة برس - كشفت صحيفة معاريف الإسرائيلية السبت، أن جيش الإحتلال الإسرائيلي حاول خداع رجال المقاومة الفلسطينية وخاصة مقاتلي "كتائب القسام"، ليلة الخميس - الجمعة الماضية، والتي شهدت غارات كثيفة تجاه مناطق سكنية شمال وشرق قطاع غزة.
وكشفت في مقال ترجمته الحياة برس، أن الجيش خطط لهذه العملية منذ ثلاث سنوات، وتقوم خطته على نشر شائعة تقدم قوات الجيش قرب المناطق الحدودية، مما يدفع القسام لنشر قواته داخل الأنفاق التي جهزها لمواجهة أي تقدم في المناطق الشرقية، وبعدها يتم قصف الأنفاق بقوة من الطائرات والمدفعية.
وأضافت الصحيفة، أن الخطة كانت تتوقع أن تنخدع المقاومة بالأمر ويسقط منها ما لا يقل عن 400 شهيد.
وزعمت أن أطراف في الجيش كان لهم رأي بأن لا يستعجلوا بتنفيذ الخطة لعدم نضوجها بشكل جيد، ولكن هناك من إتخذ قرار بقصف كافة المناطق التي يعتقد أنها تحتوي على شبكة واسعة من الأنفاق الهجومية والدفاعية، في ظل إنتشار جزئي لقوات حماس داخل الأنفاق، ولم تؤتي الخطة ثمارها كما كان متوقع.
جيش الإحتلال أعلن الجمعة أن 160 طائرة حربية، شاركت في أكثر من 450 غارة شنت على مناطق بيت حانون وبيت لاهيا وتل الزعتر والعامودي والشيخ زايد والتوام وغيرها من المناطق شمال قطاع غزة، ومناطق شرق غزة، ليلة الجمعة، بدون تحذير المواطنين الذين هربوا من منازلهم في ساعات متأخرة من منتصف الليل هرباً من الجحيم كما وصفوه.
كما نفى جيش الإحتلال تقدم قواته داخل أراضي قطاع غزة، وزعم أن الشبكات التي تناقلت الخبر قد أخطأت بالترجمة، وقد تناقل الخبر شبكات إعلامية أمريكية كبيرة وفضائيات عربية معروفة، بالإضافة لعدد من المواقع الإسرائيلية.