الحياة برس - كشف مسؤول أوروبي عن إمكانية التواصل مع حركة "حماس"، ولكن بعد المصالحة الفلسطينية.
وقال المسؤول حسب الجزيرة القطرية، أنه يمكن أن تتم الإتصالات مع الحركة بشكل مباشر أو غير مباشر من خلال طرف ثالث قد يكون قطر أو مصر.
مشترطاً تحقيق المصالحة الفلسطينية أولاً، مشيراً إلى أن الإحتاد الأوروبي سيحتاج للتعامل مع حماس لأنها جزء من الحل.
وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قالت أمس الخميس -قبل الإعلان عن الاتفاق- إن "المحادثات غير المباشرة" مع حماس ضرورية لإعطاء دفع للجهود الهادفة إلى إنهاء العنف.
وأضافت "بالطبع، يجب ضمّ حماس (إلى المحادثات)، لأنه من دون حماس لن يكون هناك وقف لإطلاق النار".