الحياة برس - عبرت الولايات المتحدة الأمريكية الخميس، عن أسفها لقرار مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة بفتح تحقيق في جرائم الحرب التي وقعت جراء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وآخرها ما حدث من جرائم في قطاع غزة.
وقالت البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، أن هذه الخطوة "تهدد بعرقلة التقدم الذي تم تحقيقه" حسب زعمها.
وقدم مشروع القرار من قبل منظمة التعاون الإسلامي والوفد الفلسطيني إلى الأمم المتحدة.
وتتمتع الولايات المتحدة بصفة مراقب في مجلس حقوق الإنسان الأممي، لكنها لا تتمتع بحق التصويت، ولم تدل بأي مداخلة أمام دورة المجلس الحالية.