الحياة برس -  أدانت بعثات دول الاتحاد الأوروبي، في القدس ورام الله، حكمي الإعدام الصادران في قطاع غزة يومي 7 و14 يونيو/حزيران الجاري، اللذين يشكّلان خامس وسادس حكم بالإعدام في قطاع غزة منذ مطلع العام الجاري.
جاء ذلك في بيان أصدره، اليوم الثلاثاء، ممثل الاتحاد الأوروبي بالتوافق مع رؤساء بعثات دول الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله.
وأوضح البيان أن بعثات دول الاتحاد الأوروبي تكرّر معارضتها القوية، تحت جميع الظروف، للجوء لعقوبة الإعدام.
وأضاف أن الاتحاد الأوروبي يعتبر أن إلغاء عقوبة الإعدام يسهم في حماية الكرامة الإنسانية والتطور المتدرج لحقوق الانسان. كما ويعتبر عقوبة الإعدام قاسية ولا إنسانية، ذلك لأنها لا توفر الردع ضد السلوك الجنائي، كما وتمثل حرمانًا غير مقبول لكرامة الإنسان وسلامته.
وتابع البيان: "يجب على سلطات الأمر الواقع في غزة الامتناع عن تنفيذ أية إعدامات للسجناء وأن تلتزم بقرار وقف تنفيذ أحكام الإعدام الذي أقرته السلطة الفلسطينية، بانتظار إلغاء عقوبة الإعدام بالتوافق مع التوجه العالمي وبعد توقيعها البروتوكول الثاني للمعاهدة الدولية الخاصة بالحقوق المدنية والسياسية".