الحياة برس - طلب عضو الكنيست الإسرائيلي يائير غولان "حزب ميرتس"، حذف توقيعه من الخطاب المقدم باسم 90 عضواً من الكنيست لإدارة شركة الأغذية العالمية "يونيليفر"، لمطالبتها برفع الحظر عن بيع منتجاتها في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.
الرسالة جاءت بمبادرة من ميراف بن آري عن حزب "يش عتيد"، بعد قرار وحدة "بن آند جيري" التابعة للشركة بوقف بيع البوظة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وسرعان ما أبدى غولان ندمه على التوقيع، وطلب برفعه من الورقة، وقال أن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة ليست بمدن إسرائيلية.
جاء ذلك بعد قرار شركة "بن آند جيري" الذي أثار ردود فعل غاضبة من القيادات الإسرائيلية، حيث قال رئيس الوزراء نفتالي بينيت إنه قرار صارخ مناهض لإسرائيل، فيما قال وزير الخارجية يائير لابيد إنه "من المخزي الاستسلام لمعاداة السامية".
يونيليفر قالت أنها لا تؤيد حركة "مقاطعة إسرائيل"، في محاولة منها لتهدئة مخاوف المنظمات اليهودية.
"بن آند جيري" كانت قد أعلنت في وقت سابق إنها ستوقف نشاطها في الأراضي الفلسطينية المحتلة والذي تباشره الشركة من خلال شريك يعمل بترخيص منها منذ 1987.
تسعى حركة المقاطعة لعزل إسرائيل بسبب معاملتها للفلسطينيين، لكن 35 ولاية أمريكية أصدرت قوانين وأوامر تنفيذية ضد الحركة. مع ذلك، ترى معظم الدول أن المستوطنات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية مخالفة للقانون.
تعتبر الأمم المتحدة المستوطنات الإسرائيلية المبنية على الأراضي التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967 غير قانونية وعقبة أمام السلام.