الحياة برس - وافق رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت ووزير جيشه بيني غانتس، على خطة وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد التي تنظم العلاقة مع حركة "حماس" في قطاع غزة.
وقالت مصادر إسرائيلية، أن الخطة تقوم على مبدأ "الإقتصاد مقابل الهدوء في غزة".
وقال لبيد خلال مؤتمر لجامعة هرتسليا، أن الهدف من الخطة خلق حالة من الإستقرار بين غزة ودولته، نافياً أن يكون هناك مقترح لفتح قناة مفاوضات مع حركة "حماس"، مشيراً إلى أن السلطة الفلسطينية ستتولى الإدارة الإقتصادية والمدنية للقطاع.