الحياة برس - الكلى مصفاة الجسم، كونها مسؤولة عن تخليص الدم من كل السموم المتراكمة فيه، وتعمل على تنظيم مستويات معدن البوتاسيوم ومعدن الصوديوم في الدم، وتساعد على إزالة الماء الزائد من الجسم، وعلى تنظيم ضغط الدم.

لهذا سنطلعكم على أبرز العادات الغذائية الخاطئة التي تسبب الضرر للكلى.

اتباع حمية البروتين الغذائية
استهلاك كمية كبيرة من البروتين يُعد من أخطر الأمور التي يمكن القيام بها في حق الكلى، حيث إن كمية البروتين الزائدة تزيد العبء على الكلى، ومع الوقت تزيد خطر الإصابة بالفشل الكلوي.

إضافة الملح للطعام قبل تذوّقه
يُعتبر الملح من المواد الغذائية المضرّة بصحة الكلى٬ لأنّ الكلى تعمل جاهدة للتخلص من كمية الملح الزائدة التي يتم الحصول عليها من الغذاء اليومي، ما يمنعها من العمل بشكل سليم على المدى الطويل. كما أن تناول كميات زائدة منه يؤدي الى احتباس الماء في الجسم، ويسبب ارتفاعاً في ضغط الدم، ما يزيد بدوره من خطر المعاناة من أمراض الكلى.


عدم شرب ما يكفي من الماء
يُعتبر الماء عنصراً مهماً تحتاج إليه الكلى خلال اليوم، ولأن وظيفة الكلى الأساسية تكمن في تصفية الدم من السموم المتراكمة فيه، يؤدي عدم شرب ما يكفي من الماء إلى تجمّع هذه السموم في الكلى، ويمكن أن يسبب العديد من الأضرار لصحة الجسم.


القهوة والمشروبات الغازية
الحصول على كمية زائدة من الكافيين يزيد من الضغط على الكلى، لأنه من المواد التي تعمل على زيادة إدرار البول. كما أن هذه المادة تتسبب في زيادة ضغط الدم الذي يؤدي بدوره إلى مشاكل في الكلى.


الإفراط في تناول السكر
تناول كميات كبيرة من الحلويات وشرب الكثير من المشروبات التي تحتوي على السكر، يؤديان الى تعطيل عمل الكلى.. فارتفاع نسبة السكر في الدم بشكل مستمر يؤثر في أوعية الكلى، ما يمنعها من القيام بوظائفها بشكل جيد.


تناول السبانخ والملوخية باستمرار
هذه الأطعمة غنية بمادة الأوكسالات، والتي تتسبب في تشكيل الحصوات في الكلى في حال تم تناولها بكميات كبيرة. ومن بين الأطعمة الغنية بالأوكسالات، والتي يُنصح باستهلاكها باعتدال أيضاً: الشمندر، المكسرات، الشوكولاتة، حبوب القمح الكاملة، البطاطا وزبدة الفستق.