الحياة برس - تراجع صافي ثروة أغنى رجال أعمال في روسيا بمقدار 16 مليار دولار يوم الاثنين - ما يعني محو جميع مكاسبهم السنوية، بعد العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة عليهم في الأسبوع الماضي، حسبما أوردت وكالة بلومبيرغ.

وفقد جميع أقطاب الأعمال السبعة والعشرون المدرجون في مؤشر بلومبرج للمليارديرات، باستثناء واحد فقط، ثروات هائلة، تقدمهم فيها فلاديمير بوتانين، صاحب منجم النيكل في سيبيريا ، الذي انخفضت ثروته بمقدار 2.25 مليار دولار.
وشهدت ثروة الرئيس التنفيذي لشركة لوك أويل، فاجيت أليكبيروف تراجعا بمقدار 1.37 مليار دولار ، في حين خسر فيكتور فيكسيلبرغ صاحب مجموعة رينوفا نحو 1.28 مليار دولار.
ويعد فيكسيلبرغ واحدا من سبعة رجال أعمال كبار في روسيا، أدرجتهم واشنطن على لائحة للعقوبات الأسبوع الماضي انتقاما من تدخل موسكو في الانتخابات الرئاسية الأميركية.
وبالإضافة إلى سبعة من أفراد الطبقة الأكثر ثراء ونفوذا في روسيا، فقد استهدفت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب 12 شركة يملكونها، إضافة إلى 17 مسؤولا روسيا رفيعا والشركة الحكومية لتصدير الأسلحة.
وخسر رجل الأعمال أوليغ ديريباسكا، 905 ملايين دولار يوم الاثنين وشهدت ثروته تراجعا بأكثر من ملياري دولار على مدار يومي التداول الماضيين.
وجاءت خسائره من مجموعة شركات En + Group Plc الصناعية ، التي انخفضت أسهمها بنسبة 54 في المائة منذ يوم الخميس، وفقا لبيانات بورصة لندن.
ويمتلك ديريباسكا نصف شركة United Co. Rusal ، منتج الألومنيوم العملاق الذي وضع أيضًا على لائحة العقوبات.
وتراجعت الأسهم يوم الاثنين مع انخفاض مؤشر بورصة موسكو بنسبة 8.3 في المائة ، وهو أعلى مستوى خلال أربع سنوات.
كما انخفض الروبل الروسي بمقدار 3.7 في المئة ليصل إلى 60.3 مقابل الدولار.

--------------