الحياة برس - يواصل الأسيران عمران الخطيب (60 عاما) من غزة، وخضر عدنان (40 عاما) من جنين، إضرابهما المفتوح عن الطعام في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي.
وبين نادي الأسير، في بيان صدر عنه، اليوم الثلاثاء، أن الأسير الخطيب والمحكوم بالسّجن لـ(45) عاما، مضرب عن الطعام منذ (59) يوماً، مطالباً بالإفراج المبكر عنه، وذلك بعد أن قضى في معتقلات الاحتلال (21) عاما.
 وأوضح أن إدارة معتقلات الاحتلال تعمدت نقل الأسير الخطيب من معتقل إلى آخر خلال فترة إضرابه لإنهاكه، حتى نقلته مؤخراً إلى مستشفى "برزلاي" الإسرائيلي، بعد تدهور طرأ على وضعه الصحي.
فيما يواصل الأسير عدنان إضرابه عن الطعام منذ (31) يوما رفضا لاعتقاله التعسفي الذي تعرض له في تاريخ الحادي عشر من كانون الأول 2017، تعرض خلاله لعدة عمليات نقل كان آخرها إلى معتقل "الجملة"، وما تزال إدارة معتقلات الاحتلال تُعرقل زيارة المحامين له، متذرعة أن وضعه الصحي لا يسمح بإخراجه للزيارة.
يُشار إلى أن هذا الإضراب هو الثالث الذي يُنفذه الأسير عدنان منذ عام 2012، علماً أن إضراباته السابقة كانت ضد اعتقاله الإداري، أحدهما كان عام 2012، والثاني عام 2015.
--------------