الحياة برس - أدان المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، قيام سلطات الاحتلال بتدمير مباني سكنية فلسطينية في حي وادي الحمص، والتي طالت 16 برجاً سكنياً يضم أكثر من 100 شقة.
وقال المؤتمر في بيان وصل الحياة برس نسخة عنه :" الاحتلال هدم المنازل بحجة قربها من جدار الفصل العنصري، الذي أكدت محكمة العدل الدولية في فتواها القانونية الصادرة في التاسع من تموز عام 2004 أنه مخالف للقانون الدولي، ودعت الاحتلال إلى وقف العمل به، وإزالة ما تم بناؤه منه، وجبر الضرر الذي لحق بالمواطنين الأفراد والمؤسسات والإدارات العامة الرسمية والأهلية بما فيها مجالس السلطات المحلية البلدية والقروية".
وأضاف المؤتمر أن ما أقدم عليه الاحتلال يشكل جريمة ضد الانسانية وانتهاكاً واضحاً للقوانين الدولية بحق أهلنا في مدينة القدس المحتلة، إزاء ذلك؛ فإن الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج وهي تتابع بحزن وقلق بالغين ما يجري في القدس لتدعو إلى ما يلي: 
  • دعوة الدول العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى الوقوف بحزم ضد جرائم دولة الاحتلال الصهيوني بحق سكان القدس.
  • دعوة المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان إلى الوقوف بحزم ضد هذه الإجراءات اللاإنسانية، والتي تشكل جريمة حرب لعدم وفاء الدولة المحتلة بالتزاماتها تجاه السكان المدنيين.
  • الطلب إلى المدعية العامة في محكمة الجنايات الدولية إحالة جرائم هدم منازل الفلسطينيين وجرائم الترانسفير والتطهير العرقي التي تمارسها دولة الاحتلال الصهيوني إلى الشعبة القضائية في المحكمة، وفتح تحقيق فوري في هذه الجرائم ومحاسبة المسؤولين عنها أمام العدالة الدولية.
  • دعوة الدول العربية والإسلامية ومنظمة التعاون الإسلامي إلى تحمل مسؤولياتها في دعم صمود المقدسيين في وجه جرائم الاحتلال الصهيوني بكافة السبل الممكنة.
  • دعوة جماهير القدس إلى مساندة أهل وادي الحمص باعتصامات وحراك جماهيري حاشد على غرار الخان الأحمر وهبات بوابات الأقصى وصولاً إلى انتفاضة شعبية عارمة تعم كل الضفة الغربية المحتلة.