الحياة برس - قال وزير الثقافة الفلسطيني عاطف أبو سيف، أن موعد حل ملف التقاعد المالي للموظفين في قطاع غزة قريب جداً، مشيراً لمعرفته بموعد إنهاء الملف.
وقال أبو سيف في تصريحات إذاعية الخميس، أن ملف التقاعد المالي في طور التصويب والإجراءات الإدارية، متوقعاً أن يحدث إنفراجة بالرواتب والتقاعد المالي، حيث أن الحكومة طلبت من لجنة " الحصر " المسؤولة والمشكلة من المالية وديوان الموظفين وضع تصور نهائي لإنهاء الملف خلال أسبوع.
وعن ما موظفي " تفريغات 2005 "، الذين يعانون منذ 15 عاماً، قال أبو سيف أنه سيتم النظر في هذا الملف بعد الإنتهاء من التقاعد المالي، حسب متابعة الحياة برس.
وأضاف أن ملف 2005 قديم جديد، والحكومة وضعته على سلم الأولويات ولكنه يحتاج لقرار، ولم يوضح سيف ما نوع القرار الذي يحتاجه الملف ومن أي جهة ومن يعطل إصدار هذا القرار.
ويسمع موظفي تلك التفريغات هذه التبريرات منذ سنوات عدة دون توضيح.
ونوه أن موظفي 2005، مسجلين على ند الشؤون الإجتماعية ولكن ليس حالات إجتماعية، وقد جاءت الحكومة وعملت على إنصافهم وصرف راتب 1500 شيكل لهم بعد أن كانوا يحصلون على نصف راتب من حكومة الوفاق برئاسة رامي الحمد الله.، مشيراً لوجود أكثر من سيناريو لحل الملف ولكنه لم يتطرق في حديثه لأي منها.
وفيما يتعلق برواتب الموظفين المقطوعة، أشار أبو سيف أن هذا الملف من إختصاص الجنة الأمنية وليس الحكومة، ووعد موظفي غزة العمل من أجل حقوقهم وعدم تجاهلهم مهما كانت الظروف.